الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

مع بدأ ظهور أول هاتف نقال للجيل الرابع في الاسواق الامريكية


مع بدأ ظهور أول هاتف نقال للجيل الرابع في الاسواق الامريكية
هل وصلت تقنية الاتصالات للجيل الرابع فعلاً
م. حسام محمد كامل
تم إطلاق أول هاتف نقال يدعم الجيل الرابع 4G في السوق الأمريكية , الهاتف الجديد يدعى Sprint HTC Evo 4G وهو مقدم من شركة سبرينت نكستيل Sprint Nextel  الشركة العريقة في مجال صناعة الاتصالات في الولايات المتحدة الامريكية . عندما نراجع بطاقة مواصفات هذا الجهاز سوف نجد أنه يعمل بمعالج Snapdragon بسرعة 1 جيجاهرتز ويبلغ حجم الشاشة 4,3 بوصة تعمل باللمس وكما انه أعتمد نظام التشغيل المعروف بأندرويد Android المدعم من قبل شركة جوجل Google بواجهة للمستخدم من النوع Sense UI من شركة HTC, أم خلاف ذلك فهو أيضا يحتوي نظام تحديد المواقع العالمي GPS و هو بالطبع مزود بكاميراتين تصل إحدها إلى 8 ميجابيكسل و أيضا مزود بالعديد من الأمكانيات الاخرى التى منها بالطبع البلوتوث Bluethooth و خدمات الشبكات المحلية اللاسيلكية Wi-Fi . أما عن نظام وشبكة الاتصالات و هو المكون الاساسي لأي هاتف نقال فهو سوف يعمل على شبكات الواي ماكس WiMAX .


الهاتف النقال Sprint HTC Evo 4G


 و لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هذا الهاتف النقال قادر فعلاً على تقديم خدمات الجيل الرابع , أي تقديم خدمات نقل البيانات بسرعات تفوق الجيل الثالث و هل توجد شبكة تدعم هذه السرعات المطلوبة؟ أن من المعلومات الاساسية و التي تعني المستخدم هي سرعة نقل البيانات و التي ينص توصيف الجيل الرابع على أنها يجب أن تصل إلى 100 ميجا بت/الثانية على أقل تقدير على نطاق تردد Bandwidth من 5 ميجاهرتز وحتى 20 ميجاهرتز .وبما إن أنظمة الاتصالات المتاحة للعمل على الجيل الرابع هما نظام الواي مكس WiMAX  ونظام إل تي إي LTE -Long Term Evolution- وهم نظامان متنافسان في الحصول على أكبر عدد من المشغلين و بالتالي المستخدمين في سوق الإتصالات العالمي الدائم و المتواصل في النمو .    في حين وعد الواي ماكسWiMAX  للجيل الرابع بسرعة نقل البيانات تصل إلى 128 ميجابت/الثانية في downlink و  56 ميجابت/الثانية في uplink فإن نـظـام إل تي إي LTE  تصل فيه سرعة نقل البيانات إلى 100 ميجابت/الثانية في downlink و  50 ميجابت/الثانية في uplink وهي كما نلاحظ متقاربة للنظامين . إن هذه الارقام تمثل سرعات نقل البيانات التي يطمح الفريق الذي أقرمعايير النظام في الوصول لها و التي بالطبع سوف تقل كثيراً عن الواقع . عند العودة إلى شركة سبرينت نكستيل Sprint Nextel و نظامها الجديد للجيل الرابع نجد أنها حققت أرقاماً متواضعة في نقل البيانات على شبكة الواي ماكس الخاصة بها                                   حيث وصلت إلى 4 ميجابت/الثانية في downlink  و 900 كيلو بت/ الثانية في uplink       و هي بالتالي تحقق قيم نقل بيانات أقل من النظام السابق لها و هو HSPA+ الذي يعتبر من الجيل الثالث و نصف 3.5G و الذي حقق أرقام نقل بيانات تصل إلى 5 ميجابت/الثانية في downlink  و 1.8 ميجابت بت/ الثانية في  uplink  و بالتالي فإن الجيل السابق يوفر سرعات أفضل من الجيل الرابع و السبب يرجع في ذلك إلى إعتماد شركة سبرينت نكستيل على نظام الواي ماكس وهو نظام جديد و الذي تطلب البدأ فيه من الاساس و الذي يحتاج المزيد من الوقت و التعديل و الضبط حتى يصل إلى مقدار مرضي للعملاء في حين أن  HSPA+ إعتمد على تطوير نظام سابق له و هو ما حقق قدر من الإستقرار و نقل للبيانات بصورة أفضل.
إن الخلاصة فيما يتعلق بالجيل الرابع هو أن ماحدث من إطلاق هاتف نقال لا يعدوا عن كونه محاولة الفوز أو أخذ ركب السبق في تقديم خدمات الجيل الرابع أو تحقيق ولو انتصر مؤقت حتي يظهر إلى الوجود ذلك النظام الذي يصل بسرعة نقل البيانات إلى حدود 100 ميجابت/ الثانية على أقل تقدير .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق